تطالب منظمات المجتمع المدني الفلسطينية الست بإجراءات ملموسة لإلغاء التصنيف الشرير لإسرائيل

مرّت أكثر من خمسة أشهر على التجريم الشامل للاحتلال الإسرائيلي لست منظمات فلسطينية رائدة في مجال حقوق الإنسان والمجتمع المدني في أمر عسكري نُشر في 3 تشرين الثاني (نوفمبر) 2021م، بعد أسبوعين من تصنيفها التعسفي من قبل وزير “الدفاع” الإسرائيلي على أنها “منظمات إرهابية” في 19 أكتوبر 2021. وقد نددت المنظمات الدولية لحقوق الإنسان وهيئات الأمم المتحدة بهذه الخطوة الشريرة غير المسبوقة باعتبارها “هجومًا مباشرًا على حركة حقوق الإنسان الفلسطينية، وعلى حقوق الإنسان في كل مكان”. وقد شجبت الدول الأطراف، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي، بالمثل هذه الخطوة، وإن كانت بعبارات أضعف للأسف دون اتخاذ إجراءات ملموسة.

يمثل التجريم الشامل تصعيدًا غير مسبوق لعقود من حملات المضايقة الممنهجة للاحتلال الإسرائيلي ضد منظمات المجتمع المدني الفلسطينية، وخطوة أخرى في إضفاء الطابع الرسمي على ضم الضفة الغربية من خلال تطبيق القانون الإسرائيلي على المنظمات الفلسطينية، وترسيخ السيطرة الإسرائيلية على المجتمع الفلسطيني من خلال إعادة هندسة الفضاء المدني الفلسطيني. وإن العواقب الوشيكة للخطوة الأخيرة خطيرة بشكل خاص، حيث تسمح لسلطات الاحتلال الإسرائيلي بمداهمة مكاتب المنظمات، والاستيلاء على جميع الأصول، واعتقال الموظفين بشكل تعسفي، وحظر التمويل و/ أو حتى الدعم العام لأنشطتها.

ومنذ ذلك الحين، اتخذت منظماتنا، ممثلة في مركز عدالة القانوني ومكتبي المحامي ميخائيل سفارد والمحامي جواد بولس، إجراءات رسمية للطعن في أساس الاستدلال للأمر العسكري. في 16 تشرين الثاني (نوفمبر) 2021، أرسل فريقنا القانوني رسالة إلى السلطات الأمنية الإسرائيلية يطالبها بالكشف عن كامل الأدلة التي تشكل أساس التعيينات، التي رد عليها المدعي العسكري الإسرائيلي، في 2 كانون الثاني (يناير) 2021، بأن “جوهر التصريحات تستند إلى… معلومات سرية لا يمكن الكشف عنها”. بعد ذلك، قدمنا ​​اعتراضًا إجرائيًا على الأمر العسكري، مشيرًا إلى عدم قانونية التصريحات، وغياب الإجراءات القانونية، وعدم وجود أساس إثباتي للإعلان.

وقد شعرت مؤسساتنا بشدة بالتأثير السلبي المترتب على هذه التعيينات. والأهم من ذلك أنهم أعاقوا الخدمات الحيوية التي نقدمها لأولئك الأكثر تهميشًا وتعرضًا للخطر في المجتمعات الفلسطينية، بما في ذلك النساء والأطفال والعاملين في الزراعة والسجناء السياسيين. على الرغم من ذلك، فإن الاستجابات الضعيفة والإجراءات الأخيرة للدول الأطراف والمنظمات الحكومية الدولية التي تدعي بشكل بارز أنها تدعم المبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان، لا تؤدي إلا إلى تفاقم العواقب الوخيمة.

ثلاث حالات حديثة جديرة بالملاحظة: (1) قرار الحكومة الهولندية في 5 يناير 2022 بإنهاء تمويلها لاتحاد لجان العمل الزراعي  (UAWC)؛ (2) تعليق تمويل المفوضية الأوروبية الموسع والتعسفي لأحد مشاريع مؤسسة الحق وواحد من مشاريع UAWC الممولة من الاتحاد الأوروبي؛ (3) حكم قاض عسكري إسرائيلي في محكمة عوفر العسكرية بالضفة الغربية المحتلة على رئيسة اتحاد لجان المرأة الفلسطينية ختام سعافين، بالسجن 16 شهرًا بعد ما يقرب من 15 شهرًا من الاعتقال التعسفي.

تظل ممارسة حجب “الأدلة السرية” المزعومة هي أسلوب عمل الاحتلال الإسرائيلي، ونظام الفصل العنصري. ومع ذلك، فإن التعيينات الأخيرة تمثل توسعًا هائلاً في الممارسة في محاولة لشل أي مجتمع مدني فلسطيني عامل مستقل. يُقصد من تجريم الاحتلال الإسرائيلي للمنظمات الفلسطينية الست صراحة أن يكون له عواقب ثانوية وثالثية على قدرة منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني على مواصلة عملها الحيوي، لا سيما عملها في محاسبة إسرائيل على جرائمها وانتهاكات القانون الدولي المرتكبة ضد الشعب الفلسطيني.

من المؤسف أن الدول والمنظمات الحكومية الدولية والجهات الفاعلة الأخرى فشلت في تجاوز الإدانات اللفظية لتجريم السلطات الإسرائيلية للمجتمع المدني الفلسطيني؛ ومن غير المقبول أن يتخذوا بدلاً من ذلك قرارات تزيد من اضطهاد المنظمات الفلسطينية الست، دون اتخاذ أي إجراءات ملموسة لمحاسبة الاحتلال الإسرائيلي ونظام الفصل العنصري.

على هذا النحو، فإننا ندعو الدول، ولا سيما الولايات المتحدة والمنظمات الحكومية الدولية التي تدعي دعم الحماية العالمية لحقوق الإنسان إلى:

  • اتخاذ إجراءات ملموسة ضد سلطات الاحتلال الإسرائيلي المستمرة في مضايقة وتجريم المدافعين الفلسطينيين عن حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني؛ من خلال الدعوة إلى الإلغاء الكامل للتعيين.
  • على الدول أن ترفض علناً تصنيف إسرائيل للمنظمات الست.
  • الإنهاء الفوري للتواطؤ والصمت مع نظام الفصل العنصري الإسرائيلي.
  • ادعوا مسؤولي دولتكم وصناع القرار المعنيين للقاء المنظمات الفلسطينية الست.
  • علاوة على ذلك ، فإننا ندعو الأفراد ذوي الوعي من جميع أنحاء العالم.