الرئيسية أخبار بيان حول القيود الأكاديمية التي تفرضها إسرائيل على الأكاديميين الدوليين الذين يزورون فلسطين

بيان حول القيود الأكاديمية التي تفرضها إسرائيل على الأكاديميين الدوليين الذين يزورون فلسطين

0
بيان حول القيود الأكاديمية التي تفرضها إسرائيل على الأكاديميين الدوليين الذين يزورون فلسطين

في 8 آذار / مارس 2021 ، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية عن خطط وزارة الدفاع الإسرائيلية تهدف إلى تهيئة الظروف التي تسيطر فيها إسرائيل على المحاضرين الأجانب الذين يُسمح لهم بالتدريس في الجامعات الفلسطينية في الأراضي الفلسطينية المحتلة والموضوعات التي يُسمح لهم بتدريسها. من المقرر أن يدخل حيز التنفيذ في مايو 2022 ، “إجراءات دخول وإقامة الأجانب في منطقة يهودا والسامرة” تمنح الجيش الإسرائيلي سلطات هائلة لعزل الجامعات الفلسطينية عن العالم الخارجي ، وتحديد المسار المستقبلي للتعليم العالي الفلسطيني. يتطلب الأمر العسكري الجديد من كل متقدم الخضوع للاستجواب في بعثة دبلوماسية إسرائيلية في بلد المنشأ ، مع فرض سندات مالية صارمة على أولئك الذين تم اختيارهم للدخول.

نحن الموقعون أدناه نعتبر هذا القرار بمثابة ضربة إسرائيلية قمعية أخرى تهدف إلى السيطرة على التواصل الأكاديمي وتقليصه والاندماج الفلسطيني في مجال التعلم العالمي. وكجزء من الجهود المستمرة لسلطة الاحتلال لإعادة هندسة المجتمع الفلسطيني اجتماعيًا من أجل خنق المعارضة ضد قوة الاحتلال. يمكن رؤية هذه المحاولات في الإجراءات المتنوعة التي اتخذتها دولة الفصل العنصري في إسرائيل سواء من خلال نزع الشرعية عن منظمات المجتمع المدني الفلسطيني ، وقمع المدافعين عن حقوق الإنسان الفلسطينيين والنشطاء ، ونظام التصاريح والتحكم الذي يؤثر على كل جانب من جوانب المجتمعات الفلسطينية. حياة ، أو سجن جماعي ، على سبيل المثال لا الحصر بعض الإجراءات القمعية المتخذة.

يشكل هذا الإعلان تهديدًا للتعاون الأكاديمي بين فلسطين والمجتمع الأكاديمي الدولي. وقد أفاد هذا التعاون الأكاديميين الفلسطينيين والدوليين على حد سواء من خلال تقديم تجارب وخبرات جديدة ، وزيادة الوعي بالوضع في فلسطين ، والمساعدة في تعزيز مجتمع أكاديمي فلسطيني نابض بالحياة (والذي يضم في الوقت الحاضر أكثر من 220،000 طالب). يضع الأمر العسكري أيضًا قيودًا على عدد

أعضاء هيئة التدريس الذين يمكن قبولهم (حوالي 100 كلية سنويًا) ويحد عدد الطلاب الأجانب الذين يمكن السماح لهم بالدخول إلى 150.

ندعو المجتمع الأكاديمي إلى:

الاعتراض الجماعي على هذا القرار ورفض الامتثال لمتطلبات دولة الفصل العنصري الإسرائيلية.
تشجيع الأكاديميين والطلاب على الزيارة والتعاون مع المؤسسات الأكاديمية والبحثية في فلسطين.
المشاركة في الأنشطة الأكاديمية للتضامن مع المجتمع الأكاديمي الفلسطيني مثل أعمال التضامن الفلسطيني وسلسلة محاضرات بيسان.
طالبوا جامعاتكم وحكوماتكم بمحاسبة سلطات الاحتلال الإسرائيلي من خلال مقاطعة المؤسسات الأكاديمية الإسرائيلية المتواطئة ، وسحب الاستثمارات من البرامج البحثية المشتركة معها وإلغاء أي زيارات للبعثات الأكاديمية إلى الجامعات الإسرائيلية طالما أن الجامعات الفلسطينية لا تتمتع بنفس الحقوق.
الموقعون:

جمعية الأكاديميين من أجل احترام القانون الدولي في فلسطين (AUDRIP)
اللجنة البريطانية لجامعات فلسطين (BRICUP)
مركز بيسان للبحث والتطوير (بيسان)